الثلاثاء 18 يونيو 2024

رواية جديده رجل فقد عقله بقلم حسن الشرقاوي

موقع كل الايام

أنا إسمي شيرين من قرية ريفيه بسيطه جدا حاصلة على دبلوم تجاره من أسرة فقيره بعد أن أكملت تعليمي تقدم لي شاب من القرية كانت لديه نفس ظروفي لكنه غير متعلم وبسبب ظروف عائلتي الفقيره وافقوا عليه واقنعوني أن أوافق عليه بالرغم من أنني متعلمه..بقلم الكاتب حسن الشرقاوي 
بالفعل وافقت وتمت خطبتي عليه وكما يحدث في الأرياف من عادات وتقاليد إستمرت الخطوبة لشهور قليله ثم تزوجته
وبعد الزواج مرت حياتنا لشهور قليله كأي زوجين في بداية حياتهم كان زوجي يملك قطعه من الأرض الزراعية يزرعها
عملت معه فيها وكنا نزرعها وبالرغم من المشقه والتعب الذي كان ينتابني إلا أنني كنت سعيده جدا بعملي معه ومشاركتي لبناء مستقبلنا سويا ومستقبل أبنائنا



الذي بدأت بوادر قدومهم في تلك الليله التي شعرت بها بغممان للنفس
كانت ليله سعيده جدا بالرغم من الشعور السيء الذي شعرت به
عندما اخبرته وقلت...ياسعد أنا حاسه اني نفسي غامه عليا ودايخه
نظر لي بعد أن أبتسم ابتسامه عريضه وقال....هووو حصل
قلت بتدلل...هو ايييه ياراجل إلي حصل
قال.....الحمل يااابت انتى شكلك حامل ماهو دا أعراضه
قلت بدلع....ياعم حمل ايييه دنا تعبانه من الصبح شكله دور بررد
بقلم الكاتب حسن الشرقاوي 
قال بفرح...طيب بصي أنا هاروح أجيب أمك وهي تشوف
وذهب مسرعا ليأتي بأمي التي رافقته وعندما وصلت قامت بعمل إختبار لي تبين منه بأني حامل بالفعل
وكانت ليله سعيده جدااا


ومرت الأيام ووضعت حملي الأول بنت اسميناها شهد
واستمرت حياتنا التي كانت مستقره نعمل أنا وهو طوال النهار في الأرض ونعود بنفس هادئه مطمئنه آخر اليوم لنجلس سويا ثم نسلم وجهنا للذي فطرنا وننام
ومع مرور الأيام كنت أنا العقل الذي يفكر له لأنه غير متعلم كان يستمع لي ويستشيرني في كل شيء
زادت القطعه وقمنا بشراء قطعه أخري ثم تحسن الوضع وقمنا بشراء جاموسه وبعد فترة أصبحوا إثنين ثم ثلاثه
وتحسن وضعنا كثيرا وكانت حياتنا تسير بشكل جيد جدا
حتي حدث ما لم يكن في الحسبان عندما ظهر في حياة زوجي سعد رجلا لا أعلم جائه من أين كان رجلا من قرية مجاوره أصبح صديقا لزوجي
وبعد أن ظهر